https://www.gulf-up.com/12-2017/1513633634651.jpg

ماهو مرض الحصبة وما هي أعراضة وكيفية الوقاية منه 2019 علاج مرض الحصبة

large

  

مرض الحصبة أو كما كان يطلق علية في القدم مرض الطفولة واحد من بين الأمراض التي تصيب الأطفال نتيجة عدوي فيروسيه وما يميزه هو وجود طفح جلدي احمر اللون على جلد المصاب وقد كان ذلك المرض في القدم من الأمراض الفتاكة التي لا علاج لها والجدير بالذكر فان ذلك المرض من الممكن أن ينتقل من شخص لأخر من خلال التنفس حيث أنه ينتقل من خلال الجهاز التنفسي وقد قلت نسبة الإصابة بذلك المرض خلال العصر الحديث نظرا لكثرة الطعوم المحصنة ضد الحصبة خلال عصرنا الحالي .

ما هي أعراض مرض الحصبة

بداية وجب التوضيح على أن الإصابة بمرض الحصبة يكون على هيئة مرحلتين وهما :
المرحلة الأولي : وهي المرحلة البادرية ويظهر على الجلد بقع كوبليك وتكون الأعراض الخاصة بالمرض خفيفة جدا وتكون تلك هي مرحلة الحضانة للفيروس داخل الجسم ويصاب المريض بالعديد من الأعراض من أهمها ما يلي :

السعال الجاف .
التهاب داخل ملحمة العين مع وجود الزكام الشديد .
كما يشتكي المريض دائما من فقدانه للشهية مع أرتفاع طفيف جدا وغير ملحوظ في درجة الحرارة .
ظهور بقع الكوبليك وهي العلامة الدالة على مرض الحصبة قبل ظهور الطفح الجلدي وتظهر كالملح المنثور داخل الفم وعادة ما تختفي بعد ظهور الطفح الجلدي .
المرحلة الثانية : هو مرحلة ظهور الطفح الجلدي احمر اللون الذي يميز مريض الحصبة عن غيرة كما أن المريض يصاب بارتفاع كبير في درجة الحرارة الخاصة به .
تبدأ تلك المرحلة بظهور الطفح الجلدي والذي يبدأ على الوجه وخلف الأذن .
سريعا ما ينتشر تلك البقع على الوجه وباقي الرقبة بشكل كبير .
يتواجد الطفح الجلدي لمدة سته أيام متواصلين .
وبعد الشفاء من المرض قد يعاني المريض من الطفح الجلدي بني اللون مكان الطفح الجلدي للحصبة لعدة شهور .

كيفية علاج مرض الحصبة

لا يوجد علاج واحد لمرض الحصبة وأن العلاج الوحيد الخاص بعلاج الحصبة هو العمل على تخفيف اعراض المرض حيث يتوجب على المريض أو الطفل الالتزام بالراحة التامة في الفراش ولابد على الهل خلال تلك الفترة الرعاية الكاملة للطفل حيث يتوجب على الأهل توفير كافة سبل الراحة للمرض مع ضرورة العمل على عدم تعرضه للزكام خلال فترة المرض حتي لا يصاب المريض بمضاعفات المرض والتي من بينها الالتهاب الرئوي وغيرها من المضاعفات مع أعطاء المريض كمية من فيتامين أ الهام خلال تلك الحالة .

الوقاية من مرض الحصبة

يتم الوقاية من مرض الحصبة من خلال التلقيح النشط حيث يتم أعطاء الطفل الطعم الخاص بالحصبة الذي يعمل على وقايته من العديد من الأمراض والتي من بينها الحصبة والحصبة الألمانية ومرض النكاف وقد يعاني الطفل بعد ذلك التطعيم من أرتفاع طفيف في درجة الحرارة والطفح الجلدي وغيرها من الأعراض الجانبية التي من الممكن أن تحدث للطفل .

وفي جميع الحالات لابد من زيارة الطبيب المعالج على الفور حال ظهور أي من الأعراض الخاصة بالمرض على الطفل من أجل أعطاءه الدواء المناسب لحالته ودرجته التي وصل لها مع منع الطفل من الاختلاط مع الآخرين حتي لا نتقل العدوي لهم وحتي في المنزل لابد من عزل الطفل في غرفته مع توفير الحماية الكاملة له وتحصينه من الإصابة بنزلات البرد حتي لا تحدث له العديد من المضاعفات الخطيرة التي من الممكن أن تهدد حياة الطفل ولابد من العمل على توفير جو هادئ للطفل وتقديم الوجبات التي تحتوي على العناصر الغذائية الهامة وفيتامين أ أيضا .